الخميس، 16 يونيو، 2011

خدعوني فقالوا....!

خدعوني فقالوا ثوره،، خدعوني وقالوا هانسقط النظام،، خدعوني وقالوا مصر هاتبقي أحلي،، خدعوني وقالوا هانكون بلد ديمقراطي وهانعيش في حريه وهانحاكم الحراميه والقتله والمجرمين!!!
خدعوني فقالوا ثوره ثوره حتي النصر.
الثوره بقت خدعه بس القضيه هنا هل إتخدعنا ولا إحنا اللي خدعنا نفسنا كان كلنا إيمان بهدفنا وكلنا إصرار علي تحقيقه..دلوقتي فين هو النصر وفين انجازات الثوره وفين حماسنا وفين إرادتنا!!!؟؟
إحنا زي اللي هدينا عماره ايله للسقوط عشان نبنيها وبعد ما هديناها سبناها ومشينا. فين اسقاط النظام وفين تطهير ماسبيرو وفين إعادة هيكلة الداخليه فين محاكمة الفاسدين فين حق الشهداء والمصابين؟ بيتهيألي لو كنا عايزين كل ده يحصل كان حصل بس المجلس العسكري نجح في انه يكسر الإراده دي جوانا سواء بتجريم الإعتصامات والمحاكمات العسكريه للمتظاهرين و و و و و .. والنتيجه ان مابقاش لينا أي رد فعل غير اننا نعترض ونغضب ونتضايق ونثور بس علي الإنترنت..
وارجع تاني لسؤالي إحنا اللي خدعنا نفسنا لما حلمنا أوي ولا إتخدعنا؟؟

هناك تعليق واحد:

  1. ولا خدعنا نفسنا ولا اتخدعنا
    وجهة نظرى المتواضعة جدا ان بعد كل ثورة لازم شوية اللخبطة دي
    مشكلة الثورة المصرية وميزتها في نفس الوقت انها من غير زعيم ودى ميزة اكبر منه عيب وكمان الثوار لسة موصلوش للقيادة في اليوم اللي يوصل فيه الثورة للقيادة والمناصب نقدر نقول ان الثورة نجحت في تحقيق اهدافها طيب دلوقتي ايه النظام
    دلوقتي مفيش نظام ولا يحزنون يبقي نهدى شوية وفي نفس الوقت نصحصح لغاية ما الفترة دي تعدى وبعديها الثورة هاتخد مسارها الصحيح
    علي الاقل الفترة دى هتستمر لمدة اربع سنين هيبقي في تخبط شوية عدم استقرار شوية بس ثقي ان الثورة ناجحة جدا مادمنا صاحيين ليها ومتابعين لاحداثها
    وبعدين شوفي التغيير العظيم حتي في نفوس بعض المصريين ولنقل 1 في المية انهم متابعين كل شئون البلد دة في حد ذاته انجاز
    التاريخ بيقول دايما بعد اي ثورة لازم لخبطة
    دي فترة طبيعية اوى يا انجي لا تقلقي

    جووو اون استمرى
    بس ياريت تكبرى الخط شوية عشان امثالي العواجيز المكحكين يعرفوا يقروا كويس كح كح هههههههههه


    تحياتي

    ردحذف